جامعة الخليل - حنين امريزيق خريجة قسم الإعلام

حنين امريزيق خريجة قسم الإعلام

ما يميز الإعلام على وجه التحديد أنه مضمار المبدعين، هذه المهنة خلاقة تحدت القوانين الثابتة فهي تتمرد على كل ما هو جامد أصمّ. 

قصّتي ببساطة بدأت عندما توجهت إلى جامعة الخليل جامعة الشهداء، كنت يافعة ولديّ أحلام وردية لم تشبعها إلا دراسة الإعلام. تعلّمت خلال خمسة أعوام الكثير مما يصعب اختزاله في بضعة سطور، كان الدكتور سعيد شاهين أول من التفت إلى موهبتي وقال لي: ستكونين محاورة قوية في برامج الحوار ويبدو أنك محررة جيدة.

من خلال تلك الجملة تعبت على نفسي لأصنع منها محررة لا يستهان بها قرأتُ... طالعتُ... كتبتُ... أخفقتُ مرة ومرات. سافرت تزوجت أنجبت طفلتين، مرت الأشهر ليأتي الخبر السعيد بقبول طلب التحاقي كمحررة أخبار في موقع إخباري عملت بجد دون كلل أو ملل لمدة عام ولظروف خاصة وجدت نفسي مجبرة على ترك العمل دون شعور باليأس، فالصحافة لم تخلق إلا لتصنع منك أي شخص آخر سواك.

ستتسع مداركك ستنظر للأمور من زاوية أخرى حتما ستفكر خارج الصندوق، مهما واجهتك من متاعب مثل صعوبة الانخراط في سوق العمل أو انتهاكات لحقوقك الصحفية قطعاً لن تكون ممنونًا إلا لحظك السعيد الذي رافقك كظلك وصنع منك صحفياً. 

فمن وحي تجربتي الخاصة أشد على يد كل من يود دراسة الصحافة في جامعة الخليل؛ فهي بيئة خصبة للإبداع والتميز.

جميع الحقوق محفوظة © 2018 جامعة الخليل

Search