جامعة الخليل - كلية التمريض تعقد ورشة عمل في الصحة الانجابية

كلية التمريض تعقد ورشة عمل في الصحة الانجابية

كلية التمريض تعقد ورشة عمل في الصحة الانجابية


نظمت كلية التمريض في جامعة الخليل بالتعاون مع جمعية تنظيم وحماية الأسرة الفلسطينية يوم الاربعاء الموافق 18-5-2016 ورشة عمل في الصحة الانجابية و التثقيف الجنسي استهدفت طلبة كلية التمريض وكليات العلوم الصحية بشكل خاص وطلبة الجامعة بشكل عام. و افتتحت ورشة العمل بحضور السيدة كارول الجعبري مستشارة مجلس امناء جامعة الخليل، و الدكتور حسين الجبارين عميد كلية التمريض، و اساتذة كلية التمريض، بالاضافة الى السيد عبد الرحمن بدر رئيس مجلس ادارة جمعية تنظيم و حماية الاسرة و السيدة ايمان جادو مديرة البرامج في الجمعية.
 
وياتي عقد الورشة بمناسبة اليوم العالمي للتثقيف الجنسي الشامل و انطلاق الحملة الوطنية تحت شعار "اعرف تصرف"وذلك بالتزامن مع اطلاق المؤتمر العالمي "النساء ينتجن" في كوبنهاجن، و الذي يضم العديد من دول العالم لدعوة الحكومات وصناع القرار لوضع الصحة الانجابية والتثقيف الجنسي الشامل وحقوق الشباب في صميم جدول أعمال التنمية.
 
في بداية النشاط رحب الدكتور حسين الجبارين بالحضور ناقلا تحيات رئيس مجلس امناء جامعة الخليل و  رئيس وادارة جامعة الخليل، حيث أكد على اهمية هذه الحملة و دور الكليات الصحية في جامعة الخليل وطلبتها و خريجيها في توعية فئة الشباب بشكل علمي و مهني متخصص، و ضرورة مشاركة المؤسسات الاكاديمية في مثل هذه الأنشطة. وأشار الدكتور جبارين الى احتياج محافظة الخليل الى انشاء كلية طب و ضرورة استحداث تخصصات اكاديمية جديدة في العلوم الصحية لرفع مستوى الخدمات و تعزيز الوضع الصحي لابناء شعبنا الفلسطيني وصموده في ظل القيود و الاجراءات الاحتلالية والتي تمارسها الحكومة الاسرائيلية. 
 
ومن ثم تحدث السيد عبد الرحمن بدر و الذي أكد في كلمته على أهمية تحقيق أهداف الحملة من خلال إشراك الشباب بجميع القرارات السياسية التي تؤثر على حياتهم، وضرورة توفير خدمات التثقيف الجنسي الشامل للجميع بحلول العام 2020 لمساعدة الشباب في اتخاذ القرارات المستنيرة المبنية على المعلومات.
 
ومن ثم تم عرض قصص نجاح وتجارب متطوعين شباب ضمن الحملة خلال الفترة الماضية، تلاها عرض رسومات يدوية للمتطوعة الاء ابو دية تتحدث عن الفوارق الاجتماعية والمجتمعية بين الرجال والنساء، والعنف المبني على النوع الاجتماعي و تباين الحقوق الأساسية.
 
وتم في نهاية الورشة فتح باب النقاش والتساؤلات والتوصيات للمشاركين التي كان من أهمها الاستمرارية في التعاون بين المؤسستين، و تكثيف التوعية في هذا المجال و ضرورة العمل على اشراك اكبر قدر ممكن من القيادات المجتمعية و صانعي القرار لتسهيل وصول الشباب للمعلومات السليمة.


 
جميع الحقوق محفوظة © 2022جامعة الخليل

Search