جامعة الخليل - العيادة القانونية وبالشراكة مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تعقد ندوة حول دور الطب الشرعي في الكشف عن التعذيب

العيادة القانونية وبالشراكة مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان تعقد ندوة حول دور الطب الشرعي في الكشف عن التعذيب

العيادة القانونية وبالشراكة مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان  تعقد ندوة حول دور الطب الشرعي في الكشف عن التعذيب

عقدت في جامعة الخليل، بمشاركة من الطلبة والهيئة التدريسية، ندوة متخصصة بعنوان "الأهمية القانونية للتوثيق الطبي ودور الطب الشرعي في الكشف عن حالات التعذيب والعنف". 

بداية، رحب الدكتور تامر صرصور، منسق العيادة القانونية، بالمشاركين في الندوة وأكَد أن العيادة القانونية تسعى دائما الى ربط الطلبة بالمؤسسات الحقوقية من أجل تعزيز المعرفة لديهم بالتطبيقات العملية للمساقات التي يتلقوها إثناء الدراسة.

 وأكد عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية، الدكتور أحمد السويطي، على عمق العلاقة مع الهيئة المستقلة ودورها الريادي في مجال التوعية والذي ينعكس بشكل ايجابي على الطلبة بالاضافة الى دورها في مجال حماية حقوق الانسان في المجتمع الفلسطيني، وكذلك على أهمية موضوع الطب الشرعي لما له من أهمية في تقديم الدلائل للعدالة  والقضاء والكشف المبكر عن حالات التعذيب وسوء المعاملة.

وتطرق المحامي فريد الاطرش، مدير مكتب الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في جنوب الضفة الغربية، الى دور الهيئة المستقلة في تلقي ومتابعة الشكاوي من قبل المواطنين لما لها من دور فاعل في حماية حقوق الانسان، كما ان الزيارات التي تنفذها الهيئة للمراكز الاحتجاز والتوقيف ومراكز الاصلاح والتاهيل تساهم في التقليل من حالات التعذيب.  

وقدم الحقوقي اسلام التميمي، مدير دائرة التدريب والتوعية والمناصرة، عرضا تعريفيا حول بروتوكول استطنبول والذي يعتبر نقطة فارقة في الكشف عن التعذيب وتوثيقة، كما وتطرق الى أهمية الطب الشرعي في الكشف عن التعذيب وتحويل هذه الشهادة الى أدلة قانونية تساعد العدالة في الوصول للحقيقة وانصاف الضحايا، وتحدث عن دور الدولة في الاحترام والوفاء والالتزام وتعويض الضحايا وخصوصا بعد انضمام دولة فلسطين الى اتفاقية مناهضة التعذيب والبروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب.                                                                                                     

وقدم الطبيب الشرعي لمنطقة شمال الضفة الغربية والمنتدب لدى الهيئة المستقلة، الدكتور سمير أبو زعرور، عرضا علميا حول مفهوم الطب الشرعي وأهميته  في الكشف عن التعذيب والعنف، وتطرق الى أنواع العنف الجسدي والنفسي والجنسي وطبيعة الكشف عنها مع اعطاء نماذج واقعية، وتحدث عن الآثار المترتبة عن التعذيب على المستوى الفردي والعائلي والمجتمعي.

جميع الحقوق محفوظة © 2018 جامعة الخليل

Search