Hebron University Journal - Hebron University Journal for Research - Volume 6, Issue 1, 2011 - الموت والحياة في شعر الخوارج في العصر الأموي: قطري بن الفجاءة نموذجا

Hebron University Research Journal

Review

الملخص:

 

زاد الاحساس بالموت عند "الخوارج" بسبب كثرة الفتن والقتل في العهد الأموي، وهذه الإحساس كان يقتضي الحرية والأيمان بالشخصية والشعر الخارجي "خلاصة تجربة حية، وصدى لمزايا الشاعر الخارجي الذي تغلب عليه الصراحة والجرأة في القول، وتنبع أفكار الخوارج في أصولها من القرآن الكريم، ولكنهم تطرفوا وغالوا في ترجيح جانب وإهمال آخر، حتى بدا كأنهم يرفضون الحياة الدنيا، ويعزون عن التمتع بما فيها، ورؤية ثنائية الحياة والموت في شعر الخوارج، هي رؤية تنكر ثنائيتهما؛ فالحياة مثل الموت، وحدات متكررة، ولا وجود للموت حقاً، فكل من يموت سعيد الحظ، ويصبح الخلود مثل الموت، جزءاً من دائرة، وحركة من الحضور والغياب. وتتحقق من خلال الموت بهذا المفهوم حرية الخارجي وخلاصه؛ ولذلك كان الموت أمنية الخراجي؛ لما يرى من مكانة الشهيد في الحياة الأخروية الأبدية، وتلك قمة ثنائية الوجود؛ فالشهيد تصدى لإرادة الموت دفاعاً عن عقيدته، وارتقى الى ذروة الخلود الأبدي، فمن الموت تتولد الحياة.

 

Abstract:

The sense of death increased due to the frequent strife and killings during the Umayyad era. This sort of feeling typically requires freedom and personality faithfulness. The external poetry is the reflection of the life experience and the  external poet’s characteristics of openness and courage.

Alkhawaarij ideas sprung from the Holy Quran but they – Alkhawaarij- were featured by their excessive belief in certain aspects and negligence of others which gave an impression that they would reject the secular life. The dual view of life and death in Alkhawaarij poetry was underestimated as death is a reflection of life, so when a person dies he actually enjoys a different type of life. Thus death to Alkhawaarij person means security and salvation which is considered another type life.

Copyright © 2018 Hebron University. All Rights Reserved.