Hebron University Research Journal

Review

Abstract: 

This qualitative study explores the pragmatic functions of ritual refusal as used in Palestinian Society. The significance of this paper rises from the fact that it attempts to highlight potential causes of pragmatic failure and breakdown in cross-cultural communication. Brown and Levinson’s (1987) and Leech’s (1983) models of linguistic politeness are considered as a theoretical framework of the study. 
 
Naturally occurring data were collected ethnographically from two situations. Analysis of data shows that ritual refusals by Palestinians are rooted in maintaining face which is oriented toward a person’s public image. In Palestinian Arabic, it is necessary to preserve the interlocutor’s face and to leave a way out for the refuser him/herself. In Palestinian society, the refuser finds it more important to make his/her addressee feel wanted, and to be considerate of his/her wants and feelings than it is to be honest or direct, whereas the opposite is the case in the USA where honesty is a sign of friendship. Therefore, ritual refusal in Palestinian Arabic has taken on the pragmatic functions of minimizing imposition and expressing intimacy and connectedness. The refusal is thus used both accompanied by a positive politeness strategy, establishing a friendly context for the interaction, and by a negative politeness strategy aimed at minimizing imposition and softening negative statements. These pragmatic functions reflect the role of ritual refusal in Palestinian colloquial discourse as a device utilized by Palestinians to mark, establish, or assert social relationships including connectedness and solidarity

الملخص:
 
تقوم هذه الدراسة ببحث الوظائف (البراجماتية) المقامية للرفض الشكلي في المجتمع الفلسطيني. وتأتي أهمية هذه الدراسة كونها تسعى الى ابراز الاسباب المحتملة لفشل التواصل البراجماتي وسوء الفهم اثناء التواصل بين متحدثي اللغات المختلفة.   وقد تم الاعتماد على كل من نظرية براون وليفنسون (1987) ونظرية ليتش (1983) للكياسة او التهذب اللغوي كاطار نظري للدراسة. 
 
ان تحليل البيانات التي جمعت من سياقاتها الحقيقية اظهر بان الرفض قد يكون شكليا في اللهجة  الفلسطينية العربية، حيث يهدف الى حفظ ماء الوجه واعطاء صورة ايجابية عن المتحدث الذي ينوي قبول العرض فيما بعد، مما يجنبه الاحراج. ان الاهتمام بالصورة العامة للمتحدث اهم بكثير من الصدق والصراحة في القبول لان ذلك يعطيه شعورا بالرضى والقبول من الاخرين.أما الرفض في الولايات المتحدة الأمريكية فيهدف الى الصدق والصراحة ، مما يحافظ على الصداقة. ولذلك فان الرفض الشكلي له وظائف مقامية تهدف الى التقليل من الالزام والتعبير عن الالفة والترابط. فالرفض قد يكون مرافقا لاستراتيجيات التهذب (التأدب) الايجابية التي تهدف الى التعبير عن التضامن والتعاطف والتأسيس لسياق من التفاعل. وقد يكون الرفض مرافقا لاستراتيجيات التهذب السلبية التي هدفها التقليل من الالزام والتقليل من الاثار السلبية للعبارات اثناء التخاطب بين الناس. ان هذه الوظائف المقامية تبين الدور الذي تقوم فيه اساليب الرفض المهذب في الخطاب العامي الفلسطيني كوسيلة لتأكيد وتعزيز العلاقات الاجتماعية والترابط بين الناس.