Print 

Review

الملخـــص:

درس هذا البحث محاولة المأمون نقل الخلافة من العباسيين إلى العلويين من خلال مبايعته لإمام الشيعة الإثني عشرية، علي الرضا، بولاية العهد من حيث؛ ظروفها، وأسبابها، ومجرياتها، وموقف كل من العلويين والعباسيين منها، ونتائجها.
 
فقد نظر الشيعة عامة إلى الخلافة العباسية على أنها غير شرعية، وثار الزيدية منهم عليها بالسيف منذ قيامها، فاضطهد العباسيون أئمة الشيعة من الزيدية والإثني عشرية والإسماعيلية، وقد خشي المأمون- في أثناء الفتنة بينه وبين أخيه الأمين- أن يثور الشيعة ضده، فتظاهر بالميل إليهم من خلال إعطائه ولاية العهد إلى إمام الإثني عشرية علي الرضا لكي يكبح جماح المتطرفين من الإسماعيلية والزيدية، ويكسب ود المعتدلين من الشيعة. لكن أكثر الشيعة رفضوا البيعة، وعدوها مكيدة ضدهم وضد إمامهم. كما رفضها العباسيون وأنصارهم في بغداد، وعدوها من مكائد الشعوبية الفارسية بزعامة آل سهل التي تهدف إلى نقل مقر الخلافة من بغداد إلى مرو تمهيداً للقضاء على الخلافة العباسية وإحياء لدولة الفرس البائدة فخلعوا المأمون، وبايعوا إبراهيم المهدي. فلما انتهت الفتنة وعلم المأمون بثورة أهل بغداد عليه، تخلص من علي الرضا في طوس، وعاد إلى بغداد، وألغى الشعارات الشيعية التي اتخذها في أعقاب البيعة لعلي الرضا، وأعاد الشعارات العباسية.


Abstract :

This research discusses the issue of Al-Maa’moon’s transferring the Caliphate to the Alwis by appointing Ali Alridda, the spiritual leader of Ithna Ashrea (a Shiite group) as his Mandate of the Covenant. It also sheds the light on the concept of reign according to the Alwis, their position from the Abbasid Caliphate, the circumstances that surrounded that decision and the reasons that made Al-Maa’moon do so as well as the reactions of both the Abbasids and the Alwis. Most of the Shiites considered the Abbasid Caliphate illegal and that lead to their oppression by the Abbasids. Al-Maa’moon feared the reaction of the Shiites, so he pretended being on their side by making their leader his Mandate of the Covenant. However many of the Shiites refused that and it was considered a kind of conspiracy to shift the center of the Caliphate from Baghdad to Marco, so they decided to dethrone Al-Maa’moon and gave their pledge to Ibrahim Almahdi. When Al-Maa’moon realized what happened in Baghdad, he decided to put an end to all Shiite rituals and returned to the Abbasid ones.