تأسست عشائر جوالة ومنجدات جامعة الخليل في العام 2003 وفي نفس العام تم تسجيلها بمفوضية كشافة ومرشدات محافظة الخليل وتم اعتمادها بجمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية وتلقائيا مسجلة عربيا وعالمياً، وهي أول مجموعة كشفية جامعية على المستوى الوطني الفلسطيني .

تنقسم كشافة الجامعة إلى عشيرة جوالة وعشيرة منجدات، ويطلق مسمى الجوالة على الشباب الذين تبلغ أعمارهم مابين 18-25 وينتمون إلى الحركة الكشفية، بينما يطلق مسمى المنجدات على الشابات اللواتي تبلغ أعمارهن مابين 18-25 وينتمون إلى الحركة الكشفية، حيث يبلغ عدد كل عشيرة 18 بحيث يشكل المجموع الكلي للعشائر 36 منتسب ومنتسبة.

وقد شاركت العشائر بالعديد من الأنشطة الكشفية الخاصة في خدمة وتنمية المجتمع والمحافظة على البيئة وخاصة زراعة الأشجار والأزهار وتشذيبها ورعايتها وكذلك بناء علاقات وطيدة مع الدفاع المدني وقد تخرج حوالي 20 متطوعا مساندا لرجال الدفاع المدني.

وتعد العشائر إحدى الواجهات الرئيسية لجامعة الخليل التي تعكس صورتها بأبهى حلة وتمثلها في جميع المحافل الرسمية والكشفية، لذا فإن أنشطة العشائر تتنوع فمنها ماهو كشفي، ثقافي، توعوي، مجتمعي ذات طابع تطوعي، وذلك ايماناً من أفراد العشائر بأهمية العمل التطوعي الذي يعد الأساس الذي تقوم عليه الحركة الكشفية. كما وتعمل العشائر على تعزيز الحس الوطني والديني لدى منتسبيها بدءاً بزيها الذي تزينه الشارات الكشفية الوطنية و علم فلسطين الذي يتقدم الأعلام الكشفية وأعلام الجامعة في كل محفل وخاصة في حفل تخريج طلبة الجامعة ومتابعة أداء الشعائر الدينية بأنواعها المختلفة وتحفيز الكشافين على عمل الخير، وانتهاء بالوعد الكشفي الذي ينص على "أعد بشرفي أن أبذل جهدي لأن أقوم بواجبي نحو الله ثم الوطن وان أعمل بقانون الكشافة."

وللعشائر حضور أساسي في استقبال الطلبة الجدد في مطلع كل عام حيث يقومون بالمساعدة في تعريفهم على الحرم الجامعي والاحتفاء بهم بتقديم ايقاع كشفي جميل، ومن الأنشطة المميزة التي شاركت بها العشائر المشاركة في مشروع خدمة الصائمين في شهر رمضان المبارك في القدس الشريف والعرض الكشفي في المناسبات الدينية والوطنية وافتتاح حفل التخرج من كل عام  والمخيمات الكشفية التي تقام داخل وخارج الجامعة وإنشاء معرض مجاني للكتب الأكاديمية للطلبة وتنظيم حملات توعوية صحية وورشات عمل أكاديمية داخل الجامعة، وتمثيل الجامعة خارج فلسطين حيث مثلت العشائر الجامعة في مصر وعمان والأردن وسويسرا.

 

Search