بيان صادر عن جامعة الخليل

تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأيام الأخيرة نبأ تهجم أحد أساتذة جامعة الخليل على سكان مخيم الفوار, وبناءً عليه تود إدارة الجامعة أن توضح التالي:-

  1. تؤمن جامعة الخليل ان شعبنا الفلسطيني هو شعب واحد وموحد في مختلف أماكن تواجده في المدن والقرى والمخيمات. وأن مخيماتنا الفلسطينية جميعها كانت ولا تزال وستبقى رمزاً للنضال والصمود الفلسطيني, والعصب الرئيس للقضية الفلسطينية.
  2. تحكم جامعة الخليل مجموعة من المعايير والقيم الأخلاقية والأكاديمية التي تقوم عليها أنظمة الجامعة ولوائحها الداخلية، وتحرم هذه الأنظمة المس بالأشخاص أو المناطق أو المؤسسات على أساس الدين أو العرق أو الجغرافية  أو اللون أو الجنس، وهي ترفض كافة أشكال التمييز بين أبناء شعبنا، وترفض أية تقسيمات لشعبنا الفلسطيني .
  3. بادرت إدارة الجامعة ومنذ اللحظة الاولى لسماعها بالحادثة بمتابعتها، وقد تم تشكيل لجنة تحقيق خاصة ومستقله وفق النظام, وسوف تحترم إدارة الجامعة توصيات اللجنة التي تحقق في الموضوع بصورة شاملة وشفافة.
  4.    تؤكد الجامعة انه وحرصا على سلامة  المجتمع الفلسطيني ومكوناته، فإن هذه القضية  وما شابهها من قضايا يجب ان لا تخرج خارج اسوار الجامعة.
  5. تهيب جامعة الخليل بكل الجهات الخارجية التي خاضت في هذا الموضوع بالتوقف فورا عن الخوض في هذه المسألة، أوالإدلاء بتصريحات أو تعليقات من شأنها تأجيج الأمر، وجر أصوات غير مسؤولة للتفوه بعبارات نابية وغير لائقة وخارجة عن اخلاقيات وأدبيات شعبنا الفلسطيني، وإرثه النضالي.

الفتنه نائمة لعن الله من أيقظها.

إدارة جامعة الخليل

Search