كلية التمويل والإدارة تحتفل بإطلاق مشروع تعزيز القدرة التنافسية لطلبتها

كلية التمويل والإدارة تحتفل بإطلاق مشروع تعزيز القدرة التنافسية لطلبتها

تحت رعاية رئيس مجلس أمناء جامعة الخليل د. نبيل الجعبري, نظمت كلية التمويل والإدارة حفل إطلاق مشروع  تعزيز القدرة التنافسية لطلبة كلية التمويل والإدارة من خلال إنشاء مسارات مهنية بتمويل من البنك الدولي وبشراكة مع القطاع الخاص ممثلا بالشركاء غرفة تجارة وصناعة الخليل وملتقى رجال الأعمال ونقابة المحاسبين الفلسطينيين. حضر الحفل عدد كبير من رجال الأعمال ومدراء البنوك والشركات وممثلون من القطاع الخاص والعام وعمداء وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة إضافة إلى طلبة الكلية والجامعة .

وقد وأكد رئيس مجلس الأمناء الدكتور نبيل الجعبري على أهمية البدء الفوري بتفعيل الشراكات الحقيقية ما بين الجامعة والقطاع الخاص  مؤكدا على ضرورة تشكيل لجنة مشتركة من القطاع الخاص والجامعة بغرض تعزيز وتفعيل التعاون المشترك بما يعود بالنفع على مؤسساتنا واقتصادنا الفلسطيني ، كما وأكد على أهمية تعميم وتوسيع الجانب العملي في مجال التدريس وضرورة التركيز على اللغة الإنجليزية  لكافة طلبة الجامعة مما يعزز من قدرات الطلبة في المنافسة دوليا وليس على الصعيد المحلي فقط.

ورحب الدكتور صلاح الزرو رئيس الجامعة في كلمته بالحضور وأشاد بأهمية المشروع الذي يأتي ضمن سياسة جامعة الخليل وحرصها الدائم لتعزيز قدرات الطلاب في مختلف الكليات والتخصصات بما يعزز من قدرات الطلبة في المنافسة في ظل البطالة التي يعيشها الشعب الفلسطيني, كما وأكد على أهمية التشبيك ونسج العلاقات مع المجتمع المحلي.

وفي كلمته ممثلا عن الشركاء عبر السيد عبده ادريس رئيس غرفة تجارة وصناعة الخليل عن امتنانه وفخره بجامعة الخليل لدورها البارز في دعم التعليم ورفد القطاعات الفلسطينية المختلفة بالكوادر العلمية المؤهلة مؤكدا على أهمية الدور الذي تقوم به الجامعة بالتركيز على الجوانب العملية واللغة الانجليزية والتكنولوجيا في التعليم لما له من أهمية في دعم وتطوير الاقتصاد الوطني الفلسطيني وسد حاجات المجتمع وسوق العمل .

وقدم أ.د.سمير أبو زنيد عميد كلية التمويل والإدارة مدير المشروع ، الشكر إلى البنك الدولي على تمويله لهذا المشروع الحيوي والهام من خلال صندوق تطوير الجودة في وزارة التربية والتعليم العالي والذي يستمر لمدة ثلاث سنوات، كما ووجه شكره إلى وحدة البنك الدولي في الوزارة على مهنيتهم ودورهم في دعم وتطوير الجامعات الفلسطينية مؤكدا على أهمية هذا  المشروع الحيوي والذي سيكون له الإثر الإيجابي على جميع طلبة كلية التمويل والادارة وينعكس على توظيف الخريجين وملائمة خبراتهم ومؤهلاتهم بما ينسجم مع متطلبات سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي.

وأشاد بالتعاون المثمر والبناء من قبل الشركاء  من القطاع الخاص خاصة في ظل الواقع الاقتصادي والاجتماعي الصعب الذي يعيشه الإنسان الفلسطيني بسبب الحصار وإجراءات الاحتلال التعسفية، و أكد على تطلع الكلية الى مزيدٍ من الشراكات الفاعلة والمثمرة  مع القطاع الخاص والعام والأهلي.

تضمن الحفل عرض ريبورتاج عن أهداف ونشاطات ومخرجات  المشروع ، وشرحا تفصيليا عن المسارات المهنية : التحليل الاكتواري، إدارة سلسلة التوريد والمشتريات والريادة والإبداع والتي سوف يتم تطويرها ضمن خطة الكلية  بغرض تعزيز فرص التوظيف للخريجين وزيادة قدراتهم التنافسية و تلبية احتياجات سوق العمل.

Search