مهرجان العنب الفلسطيني

 

قال تعالى{ و جعلنا فيها جناتٍ من نخيلٍ وأعناب} (سورة يس:34)

العنب فاكهة قديمة ورد ذكره في القرآن الكريم والكتب السماوية الأخرى، ويمتاز بالقيمة الغذائية العالية حيث يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الهامة لنمو وصحة  الإنسان؛ يحتوي على كميات كبيرة من السكريات البسيطة والفيتامينات والعناصر المعدنية والألياف، والتي لها أثار ايجابية في الوقاية وعلاج الكثير من الأمراض؛ فكوب عصير العنب الطازج  يحتوي على 150 وحدة حرارية.

أولى أهل فلسطين اهتماما كبيرا بزراعة العنب منذ عهد الكنعانيين، وأصبح يشكل إرثاً حضارياً وثقافياً ورمزاً في تراث الشعب الفلسطيني. أهتم الفلسطينيون بزراعة العنب وتصنيع منتجاته حيث  تفنن البيت الفلسطيني بإنتاج العديد من منتجاته الغذائية وأهمها الدبس والعنطبيخ والزبيب والملبن.

ويساهم العنب بحوالي 12% من مجمل الإنتاج الزراعي ويحتل المرتبة الثانية بعد الزيتون من حيث كمية الإنتاج، وتقدر مساحة الأراضي المزروعة بكروم العنب بأكثر من 80 ألف دونم منها حوالي 45 إلفا في محافظة الخليل و15 إلفا في محافظة بيت لحم. وتقدر كمية الإنتاج السنوية من هذا المحصول بحوالي 80 إلف طن سنويا. اشتهرت منطقة الخليل بزراعة العنب وارتبطت جودته باسمها وتنوعت أصنافه لتزيد عن 15 صنفا، وتكثر زراعته في مدينة الخليل وبلدات بيت امر وحلحول والعروب وسعير والشيوخ ودورا.

عن المهرجان

 

موعد المهرجان: أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء الموافق 3-5/10/2011، وذلك من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الثامنة مساءاً

موقع المهرجان: جامعة الخليل- الحرم الجامعي- الساحة الرياضية 

 


 

Search