كلمة عميد كلية الشريعة

 

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن سار على دربه إلى يوم الدين، وبعد:

فإنني أرحب بزوار موقع الجامعة عموماً ، جامعة الخير والعطاء والشهداء، وأرحب بشكل خاص بزوار موقع كلية الشريعة، الكلية الرائدة في وطننا الحبيب، ذات البصمات الواضحة والإسهامات الكبيرة في بناء الوطن.

 

كلية الشريعة نواة الجامعة، فهي أول كلياتها.

 

خرَّجت كلية الشريعة دعائم أساسية أسهمت إسهاما فعالاً في بناء وطننا الحبيب، فقد تبوأ خريجوها مناصب رفيعة؛ فمنهم الوزراء ، ونواب المجلس التشريعي، وقادة العمل الإسلامي، ورئاسة مؤسسة القدس والدفاع عن الأقصى، وحملة درجة الدكتوراه، وأساتذة الجامعات، ومدراء الدوائر، والموجهون التربويون ورجال الإصلاح وأئمة المساجد ، والدعاة إلى الله، وأساتذة المدارس.

 

حفظ الله هذا المعين الذي لا ينضب والذي يفيض على من حوله بالخير والبركة، والكوكبة التي تشع نوراً في العالم كله.

 

عميد كلية الشريعة

أ.د.حسين مطاوع الترتوري