كلمة العميد

كلمــة العميـــد      

خليل ذباينة تعد عمادة شؤون الطلبة قلب الجامعة النابض بالحياة والعمل، وملتقى إبداعات الطلبة غير المنهجية,ومن الركائز الثابتة في الجامعة، نظراً لارتباطها الوثيق بالطلبة الذين أنشئت أصلاً من اجلهم، ومن هنا تبوأت هذه المكانة وتعاظمت مسؤولياتها فأولتهم جلّ اهتمامها, فهي تفتح أبوابها أمامهم من لحظة دخولهم الجامعة، وترعاهم كنبتة قابلة للتوجيه، فتصقل شخصيتهم من كافة جوانبها ، وتنمي مواهبهم بشكل يغني تجربتهم الجامعية الطلابية.

تضطلع عمادة شؤون الطلبة بدور كبير ومميز في تحقيق رسالة الجامعة، فالطالب باعتباره محور العملية التعليمية والتربوية هو الركيزة الاساسية التي تقوم عليها فلسفة الجامعة، فالجامعة تعنى بحياة الطالب الجامعية بأوجهها المختلفة الاجتماعية والثقافية والرياضية والفنية وتطور مهاراته وزيادة قدراته في التعاطي مع مستقبله وحياته فتقدم كل ما يحتاجه من خدمات وتحاول مساعدته في حل مشكلاته المختلفة حتى تسهل مسيرته التعليمية.   

 وجامعة الخليل واحدة من أبرز الصروح العلمية التي عنيت بالطالب باعتباره الهدف الأول لوجودها، فحرصت على إنشاء دائرة لشؤون الطلبة مع بدايات تأسيسها في عام 1971م. لتتحول لاحقاً الى عمادة مستقلة تحتوي على العديد من الاقسام, تعمل جميعها بشكل متكامل على خدمة طلبة الجامعة، وتنظيم مختلف الفعاليات غير المنهجية، كما وتشرف على الأنشطة التي يقوم الطلبة بتنظيمها من خلال مجلس الطلبة واللجان والأندية المختلفة، وتقدم لهم التسهيلات الكفيلة بإنجاحها.

بناتي وابنائي الطلبة ...

أرحب بكم في أولى الجامعات التي تفخر وتعتز بكم وتفتح ذراعيها لكم.لقد شرفني العلي القدير أولا وادارة الجامعة ثانيا, بأن أكون معكم و أرجو أن تعتبروني أبا واخا وداعمًا لكم لتحقيق أهداف الجامعة في خدمتكم. ويسعدني أن أقدم لكم كل دعم ومساعدة لننهض سويًا بهذا الصرح العلمي الشامخ إلى مصاف التميز والعالمية لتحقيق رؤية جامعتنا الحبيبة بأن تكون منارة في العلم, ريادة في التنمية, وقمة في الشموخ.

 

عميد شؤون الطلبة

د. خليل ذباينة