استضافت جامعة الخليل في مكتب ارتباط الجامعة في رام الله المؤتمر الذي تقيمه جمعية أصدقاء المريض- القدس حول موضوع " العلاجات التكميلية في الرعاية التلطيفية "، ، وحضر المؤتمر أخصائيين في العلاجات التكميلية و خبراء اجتماعيين الى جانب محاضرين في مختلف الجامعات الفلسطينية.

افتتح المؤتمر بكلمة للأستاذ سعيد حمد مدير مكتب ارتباط جامعة الخليل في رام الله والذي رحب بالضيوف و قدم نبذة قصيرة عن آلية عمل المكتب و أهدافه الى جانب نبذة قصيرة عن جامعة الخليل وتميزها الاكاديمي.

وفي كلمتها أكدت المديرة التنفيذية لجمعية أصدقاء المريض- القدس السيدة كارول الجعبري على أهداف المؤتمر والتي تسعى لزيادة الوعي حول الحاجة الى الكشف المبكر و المتابعة الاولية لمرضى السرطان الى جانب أهمية تقديم الرعاية التلطيفية للأمراض المزمنة في فلسطين.

وتخلل المؤتمر محاضرات لاكاديميين فلسطينيين و مختصين في مجال العلاجات التكميلية حول  مفهوم الامراض المزمنة و آلية العلاج الطبيعي كالتغذية السليمة  والعلاج بالنحل والتأمل التجاوزي.

فيما أبدى الحضور تفاعل كبير من خلال المواضيع التي تم مناقشتها خلال الجلسات و أكدوا على أهمية  زيادة الوعي في المجتمع الفلسطيني و ضرورة عقد هكذا جلسات تعريفية و معلوماتية حول الامراض المزمنة.

 


 

وأكدت الخبيرة الاجتماعية في التأمل التجاوزي السيدة بسمة ابو سواي والتي كان لها تجربة شخصية في هذا المجال على أهمية الكشف المبكر عن الامراض و ضرورة المتابعة كما كانت لها كلمة توعوية و ايجابية تحمل كافة معاني الصبر والامل. كما وأن الجمعية عرضت صور لأشخاص عانوا من مرض السرطان.

 وقد اختتمت أعمال المؤتمر ببعض النصائح والتوصيات للحاضرين والتأكيد على ايجابية الاستمرارية في عقد هذا النوع من المؤتمرات والتي لها تأثير كبير على نشر الوعي والثقافة المعلوماتية بين جميع افراد المجتمع كما وتم توزيع نشرات توعوية حول ضرورة الكشف المبكر عن مرض السرطان.