نشر أربعة أساتذة من أعضاء الهيئة التدريسية بقسم الإعلام في جامعة الخليل هذا الشهر أبحاثا علمية محكمة في مجلات عربية ودولية.

فقد نشر الدكتور سعيد شاهين رئيس قسم الإعلام بحثا علميا ناقش فيه اثر وتداعيات الانقسام على الحريات الأكاديمية في دولة فلسطين ومستوى التراجع الذي حصل على حرية التعبير وعقد الأنشطة السياسية للكتل الطلابية والاعتقالات والتوقيف لطلبة ينتمون لتيارات سياسية متناحرة على الساحة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة والرقابة الذاتية التي يفرضها واقع الانقسام على العديد من أعضاء الهيئات التدريسية والإدارية في العديد من الجامعات الفلسطينية.

فيما يرصد الدكتور قيس أبو عياش في بحثه الصعوبات التي تواجه تدريس تخصص الإعلام في الجامعات الفلسطينية من وجهة نظر الطلبة والمدرسين، مؤكدا على أن أكثرها يرجع إلى قلة توفر الإمكانات الفنية والتقنية وأخرى تتعلق بمسار العملية التعليمية.

في حين قدم الدكتور فايز شاهين في أطروحته مجموعة من الاقتراحات العملية لتطبيق مفهوم الشفافية الإعلامية – الذي ظل دائما طرحا نظريا – في نشرات الأخبار العربية وصورها، وأوضح بشكل مفصل الطرق العملية لإثبات مدى وجود الشفافية في الأخبار وسبل الوصول إليها.

في حين حاول الأستاذ صلاح الدين أبوحسن في دراسته الكشف عن الأسباب الكامنة وراء ضعف إقبال الصحفيين على إجراء التحقيقات الاستقصائية (المعمقة) رغم التدريب المكثف الذي تقوم به العديد من المؤسسة المحلية والعربية، ليخلص إلى أن صعوبة إنجاز هذه التحقيقات والجهد الذي تتطلبه تقع في مقدمة تلك الأسباب فيما لا يغيب عنها عدد من الاسباب الذاتية والمعيقات الإدارية والقانونية.