في ذكرى مرور 250 عام على أول قانون لحرية الرأي والتعبير سنته مملكة السويد شارك قسم الإعلام في ورشة العمل التي نظمت بهذه المناسبة في مركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت بحضور القنصل السويدي لدى السلطة الوطنية الفلسطينية وعدد من طلبة  دوائر الإعلام في الجامعات الفلسطينية.

وشارك في اللقاء صحافيين فلسطينيين ورؤساء دوائر الإعلام إلى جانب عدد من كوادر مركز تطوير الإعلام.

واجمع المتحدثين على أهمية حرية الرأي والتعبير في مجتمعنا الفلسطيني كونها ركيزة أساسية من ركائز بناء المجتمعات الديمقراطية مستشهدين بالعديد من التجارب التي مروا بها.