أطلق مركز التميز في التعليم والتعلم في جامعة الخليل مشروع حضور المحاضرات التبادلي بين مدرسي الجامعة، وقد افتتح المشروع بورشة عمل قامت بتقديمها مديرة المركز الدكتورة مي المغثة وبحضور الدكتور أحمد العطاونة رئيس جامعة الخليل الذي أعرب عن اعتزازه بمركز التميز وأثنى على المدرسين على تفاعلهم مع النشاطات اللامنهجية. وأشارت الدكتورة المغثة أن الحضور التبادلي بين المدرسين هو أسلوب عالمي للارتقاء بالعملية التعليمية وتبادل الخبرات بين الهيئات التدريسية.

وخلال الورشة قامت الدكتورة المغثة بشرح آلية تطبيق هذا المشروع والتي تقوم على أساس الاتفاق بين المدرسين اللذين ينويان تطبيق الفكرة من اجل وضع النقاط والملاحظات التي يجب التركيز عليها خلال المحاضرة ، الشيء يتطلب تعبئة نموذج  معين بتلك الملاحظات أثناء المحاضرة. من أجل مناقشتها لاحقا بين كل من المدرسين الضيف والمضيف ومن المفترض أن تشتمل الملاحظات على كل ما له علاقة بتطوير أساليب التعليم. هذا من شأنه أن يعود بالفائدة على الضيف والمضيف من أعضاء الهيئة التدريسية وذلك من خلال الاطلاع على الأساليب المتنوعة المستخدمة في التدريس، وهذا بدوره يؤدي إلى تطوير العملية التعليمية برمتها. وقد عبرت الدكتورة المغثة عن أملها بتطبيق هذا المشروع مع الجامعات الأخرى في كافة أرجاء الوطن.

{gallery}news/2014/010/13{/gallery}