عقدت كلية الآداب بالتعاون مع وزارة الثقافة الندوة الخامسة والأخيرة من ندوات ملتقى فلسطين للترجمة بعنوان "الأدب المعاصر بين الكتابة والترجمة بحضور الأستاذة هدى عابدين مديرة مكتب وزارة الثقافة وطاقم مكتب الخليل ومديرة ملتقى فلسطين للترجمة لمى الفقيه ومجموعة كبيرة من الكتاب والمترجمين من جنسيات مختلفة.
 

وافتتحت عميدة كلية الآداب الدكتورة رغد الدويك الندوة بالترحيب بالضيوف والتأكيد على أهمية الترجمة كأداة تنمية حضارية وعلى الترجمة الأدبية كحوار ثقافات، وتحدثت مديرة مشروع ملتقى فلسطين للترجمة عن أهمية هذا الملتقى لمأسسة نشاطات الترجمة في فلسطين ضمن رؤية وطنية شاملة مبنية على الحوار والتشارك تتبناها وزارة الثقافة.
 

وتحدث الكاتب والمترجم البريطاني جوناثان رايت عن تجربته في ترجمة النصوص الأدبية الإبداعية التي تثري الثقافة الإنسانية ثم تحدث الكاتب الإيطالي وسفير الأمم المتحدة للنوايا الحسنة جوزيف كاتوسيلا عن خبرته في الترجمة وفي الكتابة الابداعية وركز على التجربة العالمية المشتركة بين أبناء الشعوب في محاولة تحقيق ذواتهم، ثم تحدثت الكاتبة والمترجمة نداء عويني عن تجربتها الذاتية في مهنة الترجمة وحفزت الطلبة على البحث عن شخصيتهم الخاصة كمترجمين مبدعين، واختتمت الندوة المترجمة الناطقة بعدة لغات رانية فلفل التي تحدثت عن أهمية حب الاطلاع على الثقافات الأخرى والشغف لدى المترجم.
 

وحضر الندوة أساتذة كلية الآداب إضافة إلى عدد كبير من الطلبة من أقسام اللغة العربية والانجليزية وبرنامج اللغة الفرنسية وكان من ضمن الحضور طلبة مسار الترجمة الذين كان للاطلاع على تجارب المتحدثين أكبر الأثر في تحفيزهم على استطلاع آفاق جديدة في مجال الترجمة. وفي ختام اللقاء طرح الطلبة والمدرسون مجموعة من الأسئلة تمت الاجابة عليها بتعمق وإسهاب من قبل المتحدثين في الندوة.