شارك وفد من جامعة الخليل بتنفيذ المؤتمر العلمي الخاص بالتعريف بمشروع تكنولوجيا المعلومات الصحية والذي جاء تحت عنوان (المعلوماتية الصحية: الحاجة الأساسية في الأردن وفلسطين

 (HiCure Health Informatics: A Critical Need in Jordan and Palestine)). وعقد المؤتمر في الأردن يوم الاحد الموافق ٢٩ / ١٠ / ٢٠١٧ في الجامعة الهاشمية ويوم الاثنين الموافق ٣٠ / ١٠ / ٢٠١٧ في جامعة العلوم والتكنولوجيا، وتكون وفد جامعة الخليل من السيدة كارول الجعبري مستشارة مجلس أمناء الجامعة، ومنسق المشروع الدكتور حسين الجبارين عميد كلية التمريض، والدكتور مهند الجعبري عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، والدكتور بلال عمرو المحاضر في كلية تكنولوجيا المعلومات، والمدرسة نعمة مناصرة رئيسة قسم التمريض، والمدرس في كلية التمريض نور الدين التلبيشي.

وتم تنظيم المؤتمر بالتعاون مع مكتب إيراسموس بلس الوطني في الأردن وبدعم من برنامج الاتحاد الأوروبي لتطوير التعليم العالي، بالشراكة مع جامعة بيرزيت، وجامعة الخليل من فلسطين، جامعة العلوم والتكنولوجيا والجامعة الهاشمية من الأردن، وجامعة أتلانتك البرتغالية، وجامعة هيسشل ندرين الالماني، وجامعة شامبليون الفرنسية، وجامعة اتليم التركية، وشركة الحوسبة الصحية في الأردن.


 

 

وحضر فعاليات المؤتمر في كلا اليومين حوالي (100) مشارك من الجامعات الأردنية الرسمية والخاصة ووزارتي الصحة والتعليم العالي وهيئة الاعتماد الاردنية، وممثلين عن المستشفيات الحكومية والخاصة، والمجلس الطبي والصحي، والشركات المعنية، وعدد من عمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات الاردنية.

وأوصى المؤتمر بأهمية دمج مساقات المعلوماتية الصحية في برامج مرحلة البكالوريوس لكل من طلاب الكليات الصحية وتكنولوجيا المعلومات، بسبب أن المعلوماتية الصحية أصبحت علما يستند على تقنيات الحاسوب والاتصالات في سعيه للوصول إلى الطريقة المثلى لجمع وتخزين واسترجاع وعرض واستخدام وتحليل وإدارة المعلومات في المجالات الصحية المختلفة.

وأوضح الدكتور حسين الجبارين منسق المشروع عن جامعة الخليل أن هذا المشروع يشكل فرصة فريدة لمناقشة كيفية إدماج المعلوماتية الصحية في البرامج الدراسية في الجامعات المشتركة في المشروع، حيث إن تداخل العلوم في العصر الحديث أوجد ما يعرف باسم العلوم المتعددة أو العلوم المتداخلة خاصة تكنولوجيا المعلومات التي تكاملت مع مختلف العلوم الأخرى، وأن الترابط أصبح شديدا بين العلوم الصحية وتكنولوجيا المعلومات التي تدعم الصحة والمجالات المتصلة بها، بما في ذلك تحسين خدمات الرعاية الصحية، والبحث العلمي، والإدارة الصحية، وتوفير رعاية صحية على أعلى مستوى من خلال تزويد الجمهور والمرضى والكادر الطبي بالمعلومات الصحيحة في الوقت المناسب، وتوفير الوقت بالحصول على المعلومة السليمة.

 

 

واضاف الدكتور جبارين أن أهمية هذا المشروع العلمي تكمن في تركيزه على إيجاد لغة مشتركة بين طلبة كليات تكنولوجيا المعلومات وطلبة الكليات الصحية للوصول إلى أنظمة صحية معلوماتية تلبي احتياجات المستشفيات والعيادات والقطاعات الصحية المختلفة من خلال إيجاد مساقات مشتركة بين طلبة التخصصات المعلوماتية والصحية. واضاف ان هذا المؤتمر يوفر فرصة لتبادل التجارب والخبرات بين البلدان والجامعات المشتركة في المشروع، حيث أن الهدف النهائي من المشروع هو بناء القدرات البشرية في الجامعات المشاركة على مستوى تخصصات البكالوريوس في تخصصات العلوم الصحية وتكنولوجيا المعلومات. وان تطوير مهارات المعلوماتية الصحية المتكاملة ضمن البرامج الاكاديمية الحالية سوف يضمن إنتاج طلاب ذوي مهارات تكنولوجية عالية ومؤهلين لخوض تحديات سوق العمل على أساس متين من المعرفة العلمية والخبرة العملية.