كلمة رئيس مجلس امناء جامعة الخليل

رئيس مجلس امناء جامعة الخليل  

  عانت جامعة الخليل وفي خلال تاريخها القصير من الاحتلال العسكري والإغلاق و عدم الاستقرار في المصادر المالية والانقطاع المتكرر بالإضافة إلى صعوبة الإبقاء والحفاظ على الطلاب والكادر التعليمي والإداري وذلك خلال فترات الإغلاق الإجبارية التي كانت تتم على أيدي الإسرائيليين، إلى جانب الصعوبات الاقتصادية التي كانت تواجه أي منطقة نامية في ذلك الوقت. وبرغم جميع تلك التحديات والمصاعب، دأبت جامعة الخليل على مواصلة مسيرة الصمود والثبات.

أما بالنسبة لنجاح الجامعة و ديمومتها، فهو يظهر و بشكل جلي من خلال الالتزام الكامل من قبل موظفيها وطلابها وإدارتها بالإضافة إلى التزام الأشخاص الداعمين من المجتمع المحلي. انه ومن الصعب تصديق قدرة جامعة الخليل على النمو والتطور في ظل وجود العديد من التحديات، وعلى أية حال، و بالرجوع إلى تاريخ جامعة الخليل القصير، فان هناك سبب واضح للمفاخرة فيما تم و يتم تحقيقه. ففي عام 1971 كانت جامعة الخليل عبارة عن كلية صغيرة تخدم ما مجمله 43 طالب وطالبة، إما اليوم، فتقدم جامعة الخليل التعليم الجامعي لما يزيد عن أكثر من 5.334 طالب وطالبة ضمن ثماني كليات في ظل وجود مسار التقدم نحو الأفضل.

تستمر جامعة الخليل في عملية ربط برامجها الأكاديمية بالحقائق والوقائع الاجتماعية واحتياجاتها. أما بالنسبة لاتساعها وتقدمها المستمرين فإنهما يعكسان التزام الجامعة بخدمة طلابها والمجتمع. وبالارتقاء بميثاق الجامعة المتمثل في عدم حرمان أي طالب من التعليم للأسباب المادية، كانت جامعة الخليل قد جعلت على نفسها لزاما بمساعدة الطلاب ماديا بالإضافة إلى العمل على حل المشاكل التي تتعلق بالتمييز والحرمان الاقتصادي وأية وجوه أخرى للاضطهاد. وإضافة إلى ذلك، تربط جامعة الخليل علاقات قوية مع المجتمع الفلسطيني ومع الجامعات الأخرى.

تتلقى جامعة الخليل الدعم من العديد من المؤسسات الفلسطينية والعربية والدولية بالإضافة إلى التبرعات الفردية. حيث مكن هذا الدعم جامعة الخليل من التطور والتوسع وبشكل مستمر.


خططنا المستقبلية لا تقل أهمية عن الخطط السابقة والتي تتمثل في:

  • الحداثة في الحقل العلمي والتكنولوجي.
  • فتح برامج جديدة بالإضافة إلى تعديل البرامج الموجودة حاليا من اجل توفير برامج للخريجين.
  • بناء مبان جديدة بالإضافة إلى توسيع المكتبة.
  • ستكون التحديات المستقبلية بمثابة أمورا مهمة مثل التحديات السابقة ولكنها بالنسبة لجامعة ملتزمة بالتمييز، ستكون الأمور صعبة نوعا ما.

د. نبيل محمد علي الجعبري 

رئيس مجلس امناء جامعة الخليل

طبيب أسنان
عضو الوفد المفاوض لمحادثات السلام في مدريد وواشنطن
عضو المجلس الوطني الفلسطيني


مدونة د. نبيل الجعبري