متحف جامعة الخليل

تعد المتاحف مرآة حقيقية للشعوب والحضارات، وتحكي قصة أمة تؤرخ لنشاط حضارة لكل ما أبدعته عقول أبنائها من نتاج فكري وثقافي، فهي بلا شك نافذة مهمة تطل منها على الماضي العريق لنستطيع استقراء الحاضر واستشراف المستقبل، ولطالما دأبت جامعة الخليل على إنشاء متحف إدراكاً منها بأهميته في المحافظة على التراث وتشكيل الشخصية المعرفية وصقل الهوية الثقافية للأجيال، وتتميز الحضارة الفلسطينية بالعمق والثقافة والإبداع والتنوع.

فقد تأسس متحف جامعة الخليل في 2010، ويقع في قلب مدينة الخليل، ويحتوي على مواد أثرية متنوعة منها آنية فخارية تعود إلى العصور البرونزية المبكرة والمتوسطة والحديثة، وكذلك على توابيت فخارية تعود إلى العصر الروماني في فلسطين، وعلى قطع أثرية تعود للعصر الحجري-النحاسي، وقطع من العملة الرومانية والبيزنطية، وعلى معصرة زيتون بيزنطية، وتعمل الجامعة حالياً على تزويد المتحف بقطع أثرية من خلال دائرة الآثار العامة.